Priorities and future trends of academic and corporate libraries in the Arabian Gulf region. An Interview with President of the SLA Arabian Gulf Chapter Mohamed Mubarak

LATEST NEWS  

SLA-AGC 2014

11 February 2014 | Amman, Jordan – In view of SLA-AGC 2014, which will be held on 25-27 March in Doha, Qatar, ACCUCOMS Regional Manager in MENA, Eyad Mohammad, has interviewed the President of the SLA-AGC, Mr. Mohamed Mubarak. In this interview Mr. Mubarak highlights the important role played by sales and marketing services companies in the Middle East and North Africa region, and more specifically in the Gulf area. Moreover, Mr. Mubarak provides us with a clear understanding of the list of priorities for corporate and academic libraries and explains why companies providing sales and marketing services for publishers and librarians will become increasingly important in the Gulf region.

EM: You have been the President of SLA Arabian Gulf Chapter since March 2012. What is your role within this organization and what were the reasons determining the creation of SLA-AGC in the first place?

MM: My primary role as a president of SLA-Arabian gulf Chapter is to lead the chapter and to implement the broader  vision and mission of SLA. As you know, SLA is a well-known professional  global organization founded in 1909 and based in the USA. Its purpose and main objective is to assist librarians and information specialists with the ever-changing practices and innovations in the library and publishing industry. As of today, SLA has more than 9000 members, with 54 regional and international chapters. The Arabian Gulf Chapter was established in 1992 thanks to the initiative of the librarians in the Gulf Region. Since then the chapter grew from being a small symposium attended by less than 100 delegates to a full conference known the world over and attended by over 700 delegates from around the Gulf Region, the Arab states and other parts of the world. I attended SLA-AGC for the first time in 2000, and in 2007 I was nominated Membership Chair. After that I also served as Public Relations Officer for two years before being appointed President of SLA-AGC in 2012.

EM: How do you think ACCUCOMS approach would complement local subscription agencies in best serving the libraries interests?

MM: I think ACCUCOMS can definitely play an important role as a local subscription agency. The GCC is a big and promising market for providers of sales and marketing services to publishers and librarians as offered by ACCUCOMS. There are, indeed, several specialized libraries which are looking for an agent to assist them in consolidating their subscription and journal titles. Most of them are in fact looking for a trusted agent to work with, advising them on a number of issues related to the various aspects of licensing, access, authentication, and linking technologies.

EM: From ACCUCOMS experience, next to local presence another important factor is the flexibility of publisher’s price models to a certain region. Can you mention some of the challenges local organizations have from this perspective and how have you handled them so far?

MM: With over 15 years of experience in the field of information management and technology, I believe that one of the biggest challenges libraries are facing in this moment of economic contraction is the continuing increase of the price of journals! Although the economic situation for the countries in the GCC has improved in the past few years, it is a fact that R&D budgets are lower than those allocated in Europe and North America. At any rate, subscription agents should take these differences into account and deliver a clear picture to international publishers selling to libraries in the Gulf region. They need to convince publishers to dialogue more with librarians and devise new pricing models for the region.

EM: Next to your involvement in SLA AGC you are also a Research Librarian at the Qatar Faculty of Islamic Studies, Qatar Foundation, and, in addition to that, you are the Science Subject Librarian at KAUST. Can you share from your experience as librarian, what has changed  in the ways in which libraries manage and acquire their resources in the MENA region? What is the financial situation of academic and corporate scientific libraries in the MENA region?

MM: Well, it really depends on the organization one works for. Personally, serving in four different top academic institutions and developing strong professional and personal relationships in a complex and varied market as the GCC helped me realize that there cannot be one all-encompassing answer to this question. Some libraries are very well supported financially and benefit from the service of highly qualified and skilled information specialists who look out for the most efficient ways to acquire new resources, with the result of helping the institutions they work a true knowledge base organization. Other organizations (corporate and academic) may allocate high R&D budgets, but  they lack a clear understanding of the role of the library within their organization; they do not hire the qualified staff necessary to develop state of the art library services to researches, with the result that they might end not acquiring the best tools and resources to meet the R&D needs of their organization and its objectives. As for the financial situation of academic and corporate scientific libraries in the MENA region, this varies according to each library’s affiliation. You have small libraries with limited resources but a smart vision and leadership, providing the maximum financial and organizational support for the library and its operations. You also have libraries with a rich financial situation but lacking good management which are not in the position to apply the high professional standards required in their daily operations. In general, however, most academic and corporate libraries benefit from good financial support, with some of them being part of a national consortium supported by a higher education umbrella.

EM: Which type of resources are currently acquired by university libraries, and what will be the trend over the next years?

MM: Most of the resources that are currently being acquired by university libraries are eBooks, online journals, perpetual access collections, and universities presses. But, as you know, acquisitions really depend on the nature of these libraries and the kind of programs, colleges, and research  they support. At any rate, I believe the open access publishing perpetual access collections will be important trends in the future.

EM: As a conclusion, what should publishers  be aware of when approaching the MENA market? Is  local representation the best way to establish their presence in the region?

MM: I think that the majority of STM publishers have started to understand the importance of MENA region for their businesses. During the past six years I have witnessed a shift of their marketing strategy from depending  on vendors to local representation. Now many STM publishers have regional offices and sales people who work directly with their customers, which I think is the ideal situation. I believe that publishers should further expand their business in the MENA region. This market is certainly one of the most important markets there are in the world, and not because several countries in the MENA region are important oil exporters, but because this market is more mature than it used to be 25 years ago. Publishers need to work with libraries as partners, and as partners publishers should provide libraries with transparent prices, good after sales services, and understand their regional needs.

 

 

الأولويات والتوجهات المستقبلية للمكتبات الأكاديمية والمتخصصة في منطقة الخليج العربي. مقابلة مع رئيس جمعية المكتبات المتخصصة (SLA)، فرع الخليج العربي السيد محمد غالي مبارك.

 

 

عمان – الأردن،

بمناسبة انعقاد المؤتمر السنوي العشرين لجمعية المكتبات المتخصصة – فرع الخليج العربي (SLA-AGC) 2014، والذي سيُعقد ما بين 25 و 27 من شهر آذار القادم في الدوحة، قام المدير الإقليمي لشركة أكيوكومز في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، السيد إياد محمد، بإجراء مقابلة مع رئيس الجمعية السيد محمد مبارك.

حيث ألقى خلالها السيد محمد مبارك الضوء على الدور الذي تلعبه شركات المبيعات والتسويق المتخصصة في قطاع المكتبات بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بشكل عام، ومنطقة الخليج بشكل خاص. كما وقام السيد مبارك بتفسير واضح لقائمة أولويات المكتبات الأكاديمية والمتخصصة، كما وأوضح الحاجة الى تفعيل وزيادة التعاون بين هذه الشركات وبين الناشرين وأمناء المكتبات في منطقة الخليج العربي. تاليا نص المقابلة:

 

لقد كنت رئيساً لجمعية المكتبات المتخصصة – فرع الخليج العربي (SLA-AGC) منذ آذار من العام 2012، ما هو دورك في هذه الجمعية ؟  

م.م.: إن دوري الأساسي كرئيس لجمعية المكتبات المتخصصة – فرع الخليج العربي (SLA-AGC) هو إدارة الفرع وتحقيق الرؤية الاوسع للجمعية الام . وكما تعلم فإن جمعية المكتبات المتخصصة (SLA) هي جمعية مهنية عالمية، تأسست عام 1909 في الولايات المتحدة الأمريكية. هدفها الأساسي هو مساعدة أمناء المكتبات ومختصّي المعلومات وتزويدهم بالممارسات المتغيرة باستمرار والأفكار الجديدة في مجال المكتبات والنشر. واليوم أصبح لدى جمعية المكتبات المتخصصة (SLA) أكثر من 9000 عضو في أكثر من 54 فرع إقليمي وعالمي. لقد تم تأسيس فرع الخليج العربي في عام 1992 بفضل مبادرة أمناء المكتبات في منطقة الخليج. ومنذ ذلك الوقت نما الفرع وازدهر وتحوّل من فرع صغير يرتاده أقل من 100 مشارك ، إلى مؤتمر اقليمي يرتاده أكثر من 700 عضو ومشارك من دول الخليج العربية ، والدول العربية وأجزاء أخرى من العالم. لقد حضرت مؤتمر جمعية المكتبات المتخصصة – فرع الخليج العربي (SLA-AGC) لأول مرة عام 2000، وتم ترشيحي في عام 2007 كمسؤل للعضوية. وبعد ذلك عملت كمنسق للعلاقات العامة لعامين قبل أن يتم تعييني كرئيس للجمعية في عام 2012.

 

كيف تعتقد أن نهج أكيوكومز قد يساعد وكالات الاشتراك المحلية والناشرين في خدمة مصالح المكتبات بالشكل الأفضل؟

م.م.: أعتقد أن أكيوكومز يمكن أن تلعب دوراً هاماً كوكالة اشتراك اقليمية . يعدّ سوق دول مجلس التعاون الخليجي سوقاً كبيراً وواعداً لمزودي خدمات المعلومات والاشتراكات للمكتبات الاكاديمية والتي تزودها وسوق لها أكيوكومز. هناك في الواقع العديد من المكتبات المتخصصة التي تبحث عن عميل يساعدها في تنظيم اشتراكاتها السنوية مع الناشرين سواء الورقية او الالكترونية. وتبحث معظمها في الحقيقة عن عميل موثوق للعمل معه، لتقديم المشورة لها في عدد من المسائل المتعلقة بجوانب متعددة كالترخيص، والدخول، والتصديق، والتكنولوجيات الرابطة.

 

تعتمد أكيوكومز على التمثيل المحلي في مختلف أنحاء العالم، وهذا يعتبر عامل مهم من حيث التعامل باللغات المحلية ومعرفة العادات والتقاليد الخاصة بكل منطقة، هناك أيضا عامل مهم آخر وهو مرونة أسعار الناشرين لمنطقة معينة. هل يمكنك أن تذكر بعض التحديات التي تواجهها المؤسسات الاكاديمية المحلية من هذا المنظور وكيف تعاملتم معها حتى الآن؟

م.م.: مع خبرة تمتد لأكثر من 15 سنة في مجال إدارة اقتناء وتنظيم وتطوير المجموعات الخاصة بالمكتبات الاكاديمية ، أعتقد أن أحد أكبر التحديات التي تواجهها المكتبات في هذا الوقت من الانكماش الاقتصادي، هو الزيادة المتنامية لأسعار الدوريات والمجلات المتخصصة! على الرغم من تحسن الوضع الاقتصادي لدول مجلس التعاون الخليجي في السنوات القليلة الماضية، إلا أن ميزانيات البحث والتطوير فيها أقل من تلك المخصصة لذلك في أوروبا وأمريكا الشمالية. وعلى أي حال، يجدر بوكلاء الاشتراك أخذ تلك الاختلافات بالحسبان وتقديم صورة واضحة للناشرين العالميين الذين يبيعون للمكتبات في منطقة الخليج بأهمية تبادل الآراء ووجهات النظر بشكل أكبر مع أمناء المكتبات وذلك بهدف وضع اسعار تتناسب مع حجم الاستثمار في قطاع البحث والتطوير للمنطقة.

 

إلى جانب مشاركتك في جمعية المكتبات المتخصصة – فرع الخليج العربي (SLA-AGCأنت أيضاً اخصائي معلومات اول في كلية قطر للدراسات الإسلامية التابعة لمؤسسة قطر، كما أنك عملت سابقا كأخصائي معلومات للمجموعات العلمية في مكتبة جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية. هل يمكنك الحديث من خلال خبرتك كأمين مكتبة، عن ماهيّة الاختلافات في الطرق التي تقوم فيها المكتبات بإدارة وتنمية وتطوير مجموعاتهم في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا؟ ما هو الوضع المالي للمكتبات الأكاديمية والعلمية المتخصصة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا؟

م.م.: حسناً، يعتمد الأمر حقاً على المؤسسة التي يعمل فيها الفرد. فبصفة شخصية ساعدني العمل في أربع مؤسسات أكاديمية مختلفة بتطوير علاقات مهنية وشخصية قوية في سوق متنوع ومعقد كسوق دول مجلس التعاون الخليجي، على إدراك أنه لا يوجد جواب واحد وشامل لهذا السؤال. بعض المكتبات مدعومة مادياً بشكل جيد وتستفيد من الخدمات التي يقدمها أخصائيو معلومات مؤهلين وعلى درجة عالية من الكفاءة، والذين يبحثون عن أكثر الطرق فعالية لتطوير مجموعاتهم ومصادرهم العلمية المختلفة والتي تساهم بالنتيجة إلى مساعدة المؤسسات التي يعملون معها. وبالمقابل فان هنالك مؤسسات أخرى (أكاديمية ومتخصصة) تخصص ميزانيات عالية للبحث والتطوير، ولكن ينقصها فهم واضح لدور المكتبة او مركز المعلومات في المؤسسة ؛ إذ أنهم لا يولون اهتماما لتوظيف الطاقم الكفؤ اللازم لتطوير خدمات معلوماتية حديثة، مما يؤدي بالنتيجة إلى عدم حصول الباحثين على أفضل الأدوات والموارد لتلبية احتياجات البحث والتطوير. أما بالنسبة للوضع المالي للمكتبات الأكاديمية والعلمية المتخصصة منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا؛ فيختلف من مكتبة الى أخرى. فهناك مكتبات صغيرة ذات موارد محدودة ولكنها تملك ريادةً ورؤية بارعتين، إذ تقوم بتخصيص أقصى دعم مالي وتنظيمي للمكتبة وعملياتها. وبالمقابل هناك مكتبات ذات وضع مالي موسر، ولكنها تفتقد للإدارة الحكيمة، ليست في وضع يمكنها من تطبيق المعايير المهنية العالية المطلوبة في عملياتها اليومية. بشكل عام، إن أغلب المكتبات الأكاديمية والمشتركة تستفيد من الدعم المالي الجيد، مع كون بعضها جزءاً من تجمعات وطنية مدعومة تحت مظلّةٍ التعليم العالي.

 

ما هي أهم الموارد المطلوبة حالياً من قبل المكتبات الجامعية، وكيف ترون التوجه بشكل عام في الأعوام القادمة؟

م.م.: أغلب الموارد المطلوبة حالياً من قبل المكتبات الجامعية هي الكتب والدوريات الإلكترونية، سواء بنموذج الاشتراك السنوي او الملكية الدائمة، والنشر الالكتروني والمستودعات الرقمية. ولكن كما تعلم، فإن التوجه محكوم بعدة عوامل   ومنها  طبيعة تلك المكتبات وأنواع البرامج، والكليات، والبحوث وفئة المستفيدين التي تدعمها. بشكل عام، أنا أؤمن أن الدخول المفتوح للمحتوى المتاح سيكون توجهاً مهماً في المستقبل (open access publishing perpetual access collections).

 

وفي الختام، ما الذي يجدر بالناشرين معرفته عند التعامل مع سوق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا؟ هل يعدّ التمثيل المحلي أفضل طريقة لإثبات وجودهم في المنطقة؟

م.م.: أعتقد أن أغلبية ناشري العلوم والطب والتكنولوجيا قد بدؤوا يدركون أهمية منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. لقد شهدت خلال الأعوام الستة الماضية تغيرا واضحاً في استراتيجية التسويق لديهم، من الاعتماد على البائعين إلى التمثيل المحلي. فلدى العديد من هؤلاء الناشرين اليوم مكاتب إقليمية وطواقم مبيعات يعملون بشكل مباشر مع زبائنهم في المنطقة، وهو الوضع الذي أظنه مثالياً. أعتقد أنه يجب على الناشرين توسعة أعمالهم في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. حيث يعدّ هذا السوق دون شك أحد أكثر الأسواق أهميةً في العالم، ليس لأن العديد من دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من مصدّري النفط؛ بل لأن هذا السوق بات أكثر اكتمالاً ونضجاً مما كان عليه منذ 25 عاماً. كما ويحتاج الناشرون للعمل مع المكتبات كشركاء، وتوفير الخدمة المميزة  بأسعار مناسبة وبشفافية، بالإضافة الى خدمات جيدة لما بعد البيع، وفهم متطلباتهم بشكل اكثر حرفية.

 

Contact Person(s):

Eyad Mohammad